أخبار المؤسسة

التقدّم العلمي تُعلن أسماء الشركات المشاركة ببرنامج تحدّي الابتكار 2018

يناير 14, 2018

أعلنت مؤسسة الكويت للتقدّم العلمي أسماء الشركات العشر المختارة من القطاع الخاص للمشاركة في برنامج (تحدّي الابتكار 2018)  بموسمه الرابع  المُقام هذه السنة بالتعاون مع جامعة UCLA  كاليفورنيا لوس أنجلوس، و الذي أطلقته المؤسسة منذ عام 2015  بهدف تنمية القدرات البشرية الابتكارية في القطاع الخاص وتعزيز ثقافة الإبداع والنمو المعرفي لتحويل اقتصاد الكويت إلى اقتصاد قائم على المعرفة.

     تم اختيار الشركات العشر من أصل 50 طلبا قدمتها شركات كويتية مساهمة للمشاركة في هذا البرنامج للتدريب التنفيذي التطبيقي الذي يستمر أربعة أشهر وصمم خصيصًا للاستجابة لمتطلبات القطاع الخاص الكويتي.

خلال  حفل العشاء الذي أقيم بمناسبة إطلاق البرنامج، وبحضور المشاركين من الشركات المختارة والرؤساء التنفيذيين،  صرح مدير عام  مؤسسة الكويت للتقدم العلمي الدكتور  عدنان شهاب الدين أن الشركات المختارة التي تنتمي إلى قطاعات مختلفة هي بنك الكويت الوطني، وايكويت للبتروكيماويات، وأجيليتي للخدمات اللوجيستية، وبيت التمويل الكويتي، وبنك بوبيان، وبنك الخليج، ورساميل للهيكلة المالية، وشركة  تابكو العالمية للتجهيزات الغذائية، ويشارك في البرنامج للمرة الأولى كل من كامكو للاستثمار، ، ومجموعة جايدايت.

 وأوضح  شهاب الدين أن البرنامج استقبل هذا العام عشر فرق تمثل الشركات المساهمة المذكورة، تم اختيارهم وفق معايير تنافسية ، حيث ستقوم الفرق المختارة خلال فترة التدريب بوضع حلول ابتكارية لتحديات واقعية خاصة بشركاتهم.

وينفذ البرنامج هذا العام -الذي تم تصميمه وتمويله بالكامل من قبل المؤسسة- بالتعاون مع مركز آندرسون للتدريب التنفيذي التابع لجامعة كاليفورنيا بلوس أنجلوس والتي تعد من أفضل المؤسسات الأكاديمية في العالم في مجال التصميم وتحفيز الابتكار.  ويتضمّن البرنامج ورش عمل متعدّدة يقدمها خبراء وأكاديميون من جامعة كاليفورنيا بلوس أنجلوس لدعم أربعين موظفا في عشر شركات كويتية لتطوير مشاريع ابتكارية لصالح شركاتهم  تقام معظمها في الكويت وتشمل محاضرات وزيارات في لوس أنجلوس-كاليفورنيا لعدد من الشركات والمؤسسات والمراكز الثقافية العريقة.  

  وأشار  شهاب الدين إلى أن البرنامج يتيح للشركات الكويتية فرصة التعرف على قيادات أعمال شابة نجحت في تطوير مشاريعها، وهو الأمر الذي من شأنه أن يطور من خبراتهم الابتكارية بحس الابتكار والإبداع اللذين يقودان للنجاح.

لفت  شهاب الدين إلى أن استمرار البرنامج للسنة الرابعة دليل على فاعليته في تحسين بيئة الأعمال  بعيدا عن الأدوات التقليدية التي تحول دون الارتقاء بالأعمال في شركات القطاع الخاص. كما أكّد على التزام المؤسسة في نشر وترسيخ ثقافة الاستثمار في العلوم بما يسهم في تعزيز التطور والنمو في التكنولوجيا والابتكار من خلال هذا البرنامج. وأوضح  أن البرنامج يتميز بتسخيره  لأساليب التعليم المعاصرة، التي تشمل تطبيقات علمية وعملية متعددة الأوجه لشركات كبرى بدأت من أفكار إبداعية صغيرة ونجحت حتى أصبحت بمصاف الشركات العالمية.

ومن جانبه قال كبير مساعدي عميد كلية أندرسون للإدارة في جامعة كاليفورنيا بلوس أنجلوس ، البروفيسور ألفريد غ. أوسبورن،   " نؤمن بأن هذا النوع من الشراكات الدولية يجمع بين أفضل ما تقدمه الأوساط الأكاديمية وقطاع الأعمال. كما أن هذه الشراكة تُعد نموذجا بارزاً بكيفية إحداث تغيير إيجابي في عالمنا اليوم."

وأضاف البروفيسور أوسبورن  ممتنون لثقة مؤسسة الكويت للتقدم العلمي  بجامعة كاليفورنيا، لوس أنجلوس ، لتنمية الموارد البشرية ، إذ أنها أكثر العناصر أهمية،  مهما بلغت قدرات البلد الصناعية والتكنولوجية والجيلوجية من براعة وتميز

   يُذكر أن "تحدي الابتكار" نجح في إدخال وتبني ثقافة الابتكار في بعض الشركات بشكل مؤسسي ممنهج، كإطلاق وتنفيذ خدمات جديدة مثل آلة الصراف التفاعلية  في بنك بوبيان، كما يعد أول البنوك التي أنشأت مركز ابتكار داخلي.  وشجّع"تحدي الابتكار" شركة إيكويت على تأسيس مركزين للابتكار مما ساهم في إسراع  عملية نشر وترويج ثقافة الابتكار داخل الشركة.

يبدأ برنامج تحدي الابتكار في شهر يناير ومقرر إتمامه في مايو عام 2018.