أخبار المؤسسة

مؤسسة الكويت للتقدم العلمي تجمع جامعة الكويت وجامعة كاليفورنيا – بيركلي لتحسين جودة المنشورات البحثية

أكتوبر 18, 2017

اختتمت مؤسسة الكويت للتقدم العلمي ورشة عمل حول تحسين جودة المنشورات البحثية نظمتها بالتعاون بين جامعة كاليفورنيا – بيركلي وبين جامعة الكويت، وذلك في إطار جهودها المستمرة للارتقاء بالعلوم والتكنولوجيا والإبداع في دولة الكويت.  وقد احتضن مقر المؤسسة في مدينة الكويت ورشة العمل التي استمرت على مدار يومين، والتي أُجريت ضمن الاتفاق الإطاري المستمر بين مؤسسة الكويت للتقدم العلمي وبين جامعة كاليفورنيا -بيركلي بهدف تحسين قدرات البحث العلمي في الكويت.

استهدفت الورشة تعزيز قدرات هيئة التدريس بجامعة الكويت فيما يتعلق بالمنشورات البحثية، متناولة التحديات والقضايا الرئيسية التي تواجه الباحثين لنشر أبحاثهم. تم خلال الورشة بحث أفضل الممارسات المتبعة لإعداد الأبحاث وتسجيلها في الدوريات العلمية. كما استطلعت العوامل التي تؤثر على اختيار الباحثين للدوريات العلمية لنشر أبحاثهم، بالإضافة إلى بحث طرق توضيح الحجج العلمية من خلال الرسوم التوضيحية التي تساهم في إيصال فكرة البحث، كما أخذ المشاركون وقتا للتعمق في بعض المسائل المتعلقة بالنشر في تخصصات محددة.

وأشار الدكتور حسين الأنصاري، مدير جامعة الكويت، خلال الجلسة الافتتاحية أن هذه الورشة تأتي "في إطار الدعم الكريم لمؤسسة الكويت للتقدم العلمي كجزء من الخطة الاستراتيجية للجامعة ورؤيتها لتمكين هيئتها الأكاديمية في مجالات متعددة ذات صلة بعملهم"، مشيرا إلى أن الاتفاقية الموقعة بين جامعة كاليفورنيا – بيركلي، ومؤسسة الكويت للتقدم العلمي، وجامعة الكويت قد أسفرت عن ثلاثة حلقات عمل حول التميز في التدريس شارك فيها أكثر من 100 عضو من هيئة تدريس جامعة الكويت. وأضاف الأنصاري "إننا اليوم نعزز هذه الجهود بتنظيم ورشة عمل مكرسة للمنشورات البحثية، بهدف إمداد المشاركين بالرؤى والطرق الحديثة في عملية نشر الأبحاث العلمية".

بدوره أكد الدكتور سالم الحجرف، نائب المدير العام لمؤسسة الكويت للتقدم العلمي، أن هذه الورشة هي إحدى نتائج استفادة المؤسسة من شراكتها مع جامعة كاليفورنيا – بيركلي لدعم جامعة الكويت في تعزيز قدراتها في مجال نشر الأبحاث العلمية، وتزويد باحثيها بالأدوات السليمة والدراية العملية التي تساعدهم على نشر أعمالهم في الدوريات العلمية المرموقة. وأضاف الحجرف "إن حضور أعضاء هيئة التدريس من مختلف التخصصات لا يساهم في تعزيز التعاون بين المؤسسة وجامعة الكويت وجامعة كاليفورنيا – بيركلي وحسب، إنما يمتد ليشمل تعزيز التعاون بين أعضاء هيئة التدريس فيما بينهم".

من جانبه قال البروفيسور نزار الصياد، أحد كبار أعضاء هيئة التدريس في جامعة كاليفورنيا – بيركلي وأحد منسقي ورشة العمل "إننا  متحمسون للعمل مع مؤسسة الكويت للتقدم العلمي وجامعة الكويت في هذا الجزء الأساسي في عملية التقدم العلمي، حيث نعمل مع زملائنا لتوضيح كيف يمكنهم نشر أفكارهم العلمية وعرض حججهم كي يراها العالم". مشيرا إلى أن "مثل هذه الأحداث ليست هامة للمجتمع العلمي فقط، بل للمجتمع الكويتي كله؛ إذ إنها تعزز من ثقافة البحث العلمي ونتاجها، حيث يمكن للباحثين الناشرين أن يقدموا أمثلة مضيئة تلهم الطلاب الراغبين في المشاركة في عملية النهوض العلمي والبحثي بالعالم كله".

وقد شارك الدكتور فينسنت ريش، وهو أيضًا أحد كبار هيئة التدريس بجامعة كاليفورنيا – بيركلي، في إدارة وتنسيق ورشة العمل. ويمتلك ريش والصياد خبرة واسعة في النشر العلمي لدى الدوريات العلمية المرجعية. وقد تضمنت ورشة العمل أيضًا متحدثين بمجال النشر، ليقدموا منظورًا آخر حول النشر العلمي. كان من بين هؤلاء المتحدثين الدكتورة نهى ناصر، وهي محررة مشاركة في دورية  "أوربان ديزاين إنترناشيونال" ، إحدى الدوريات الرائدة في مجال تصميم المناطق الحضرية، وأيضًا الدكتورة شارميلا سين، محررة بدار نشر جامعة هارفارد.

يذكر أن الاتفاقية التي أقيمت بموجبها الورشة قد أُبرمت مع جامعة كاليفورنيا – بيركلي في يناير 2015، بتمويل من مؤسسة الكويت للتقدم العلمي، التي تضطلع، ضمن جملة أدوارها، بتحفيز التقدم العلمي والبحثي في الكويت. وقد أبرمت مؤسسة الكويت هذه الاتفاقية نيابة عن جامعة الكويت، وتستهدف تمكين البحوث المشتركة حول التنمية الحضرية والثقافية بين جامعة كاليفورنيا – بيركلي وجامعة الكويت، فيما تركز على أربعة مكونات رئيسية، وهي: برنامج التميز في التدريس، وبرنامج التعاون البحثي، وبرنامج النشر العلمي، والبرنامج المهني. وتضطلع الجمعية الدولية لدراسة البيئات التقليدية، وهي وحدة بحثية تابعة لجامعة كاليفورنيا – بيركلي، بإدارة هذه الاتفاقية.