أخبار المؤسسة

سيمنس والتقدم العلمي وصباح الأحمد للموهبة والإبداع يُوقِّعون مذكرة تفاهمٍ تاريخية لتنمية القدرات المحلية في مجالات الصناعة والتكنولوجيا

فبراير 14, 2018

أعلنت مؤسسة الكويت للتقدم العلمي ومركز صباح الأحمد للموهبة والإبداع التابع للمؤسسة عن توقيعهما مذكرة تفاهمٍ مع شركة سيمنس العالمية، من شأنها أن تؤسس لشراكةٍ استراتيجية بين المؤسسة ومركز صباح الأحمد للموهبة والإبداع وسيمنس في مختلف المجالات، وذلك انطلاقًا من التزام المؤسسة وسيمنس بتعزيز التبادل المعرفي.

 جاءت تلك المذكرة بين الأطراف الثلاثة  بهدف الإسهام في تنمية التكنولوجيا الرقمية بدولة الكويت، وتطوير مهارات القوى العاملة المحلية. وبهذا الصدد، ستتعاون سيمنس مع المؤسسة ومركز صباح الأحمد في مجالات البحث والتطوير والإبداع، إلى جانب تعزيز التكنولوجيا الرقمية والتدريب وتنمية مهارات القوى العاملة المحلية. ويُسلِّط هذا التحرُّك الضوءَ على الدور الذي تضطلع به سيمنس كشريكٍ لدولة الكويت في مجال التكنولوجيا، يدعم رؤيتها لعام 2035، مما يُعزِّز من أهمية الاتفاق في دفع آفاق التقدم التكنولوجي والمعرفي في البلاد.

وقَّع الاتفاقَ الثلاثي الدكتور عدنان شهاب الدين، مدير عام المؤسسة، والدكتور عمر البناي، مدير عام مركز صباح الأحمد للموهبة والإبداع، وهيربرت كلاوزنر، الرئيس التنفيذي لشركة سيمنس الكويت، وذلك بحضور جو كايزر، الرئيس والمدير التنفيذي لشركة سيمنس العالمية وسعادة السفير الألماني لدى الكويت كارلفريد بيرغنر.

ودعمًا لسعي الكويت إلى تبني اقتصاد المعرفة، ستُوفِّر سيمنس التعليم التقني للقوى العاملة المحلية من خلال أكاديمية سيمنس باور (Siemens Power Academy)، وستُشارك أيضًا بمعرفتها من خلال برنامج سيمنس للتدريب الصناعي (SITRAIN)، بالإضافة إلى  التعاون مع عددٍ من الجامعات الكويتية لتطوير مناهج تُركِّز على المستقبل، وتفي بمُتطلَّبات القطاع الصناعي. وبمُوجب الاتفاق، ستُقدم الشركة أيضًا برنامج شهادة سيمنس لأنظمة الميكانيكا الإلكترونية (SMSCP) بمركز صباح الأحمد للموهبة والإبداع، وذلك لكل الطلاب المهتمين بتطوير مهاراتهم في مجالَي الأتمتة والصناعات التحويلية.

ووفقًا لرؤية مذكرة التفاهم بعيدة الأمد، ستُؤسِّس سيمنس مركزًا للابتكار الرقمي، مُزوَّدًا بأحدث الوسائل، يُوفِّر للشباب الكويتيين التدريب على المهارات التقنية المتقدمة اللازمة لسدِّ حاجة اقتصاد البلاد الآخذ في النمو. ومن خلال الخبرة العملية بالتكنولوجيا المتقدمة، سيحصل المتدربين على فرصةٍ لصقل مهاراتهم الرقمية وتعزيز التبادل العلمي دعمًا للصناعات التي تتجه، بشكلٍ مُطِّرد، نحو مجالات العمل التكنولوجي.

وقال الدكتور  عمر البناي : "شبابنا هم المورد الأكثر أهميةً للبلاد، ويسرُّنا اليوم أن نعمل كفريقٍ واحد مع سيمنس، من أجل تعزيز القدرات التقنية والتكنولوجية لدى شباب الكويت، الذين سيُشكِّلون حجر الأساس لاقتصادنا في المستقبل"، مشيرًا إلى أنَّ الاتفاق يعكس استراتيجية المؤسسة بالدخول في شراكاتٍ نوعية مع شركاتٍ رائدة ومُبدعة، يمكنها دعم النمو المُستدام لدولة الكويت، بما يتَّفق مع استراتيجيات النمو الموضوعة.

بدوره قال هيربرت كلاوزنر إنَّ "التعليم وتمكين الشباب عاملان مُهمَّان من أجل مستقبل مُستدام"، مشيرًا إلى أنَّ تعاون سيمنس مع مؤسسة الكويت للتقدم العلمي ومركز صباح الأحمد للموهبة والإبداع لتدريب الشباب الكويتي وتعزيز مهاراتهم في العالم الرقمي، فرصةٌ عظيمة لتسليط الضوء على الشراكات بين القطاعَين العام والخاص وما يمكن أن يُحقِّقه هذا النوع من الشراكات. مضيفًا: "لقد ظلَّت سيمنس شريكًا لدولة الكويت على مدار ما لا يقل عن 60 عامًا، وتُعزِّز مذكرة التفاهم هذه التزامنا تجاه هذا البلد".