أخبار المؤسسة

الملتقى الأول في الكويت والعالم العربي

مارس 13, 2017

نعيش الآن عصرا يتميز بالإثارة العلمية التي تدفع التكنولوجيا في خيالنا مطلقة لها العنان لتحقيق تقدم غير محدود طالما كنا مستعدين للالتزام بأهدافنا وغاياتنا والمثابرة لتحقيقها. لذا، فإن مؤسسة الكويت للتقدم العلمي تواصل العمل لتحقيق تطلعها لخلق بيئة علمية وثقافية في المجتمع من خلال مبادراتها وتبنيها لأنشطة تفاعلية، لا مستهدفة ذوي الاختصاص وحسب، بل موجهة لكافة الجماهير الشغوفة بكل أنواع العلوم والثقافة.

لقد قامت مؤسسة الكويت للتقدم العلمي في عام 2013 بعقد اتفاق شراكة وتعاون مدته ثلاث سنوات مع معهد الأبحاث البلجيكي للإلكترونيات الدقيقة (imec) وجامعة الكويت يستهدف البحث العلمي في مجال الخلايا الكهروضوئية والطاقة المتجددة. ويمثل التعاون بين الباحثين من جامعة الكويت ومعهد أبحاث imec جزءا من تعاون بحثي أوسع يهدف إلى تطوير تقنيات الخلايا الشمسية المتقدمة وبتكلفة تصنيع منخفضة . وواصلت المؤسسة تقديم دعمها للمرحلة الثانية من هذا المشروع والتي بدأت في عام 2016 وتستمر ثلاث سنوات.

وفي عام  2015 خصصت المؤسسة مبلغا لتمويل عدداً من المشاريع البحثية ذات أولوية وطنية يشارك فيها باحثون من مؤسسات وطنية مثل معهد الكويت للأبحاث العلمية وجامعة الكويت جنباً إلى جنب مع باحثين متخصصين من معاهد بحثية عالمية منها معهد ماساتشوستس للتكنولوجيا (MIT) ومعهد الأبحاث البلجيكي  (imec) ومعهد أكسفورد لدراسات الطاقة(OIES) .

في هذا الإطار العلمي، قامت مؤسسة الكويت للتقدم العلمي وبالتعاون مع معهد الأبحاث البلجيكي للإلكترونيات الدقيقة  (IMEC)  بتنظيم الملتقى العلمي الأول بعنوان (استطلاع التكنولوجيا لمستقبل مستدام) الذي يناقش عدد من المجالات المهمة والحيوية كالصحة والطاقة وغيرها.

استمر الملتقى يوما واحدا حضره أكثر من 300 شخص من الباحثين والمختصين والمهتمين بموضوعاته من عدد من الوزارات والجهات الحكومية والمؤسسات البحثية والأكاديمية إضافة إلى شركات القطاع الخاص وطلبة الكليات العلمية وممثلي السفارات.

ويعد -هذا الملتقى-الأول من نوعه في الكويت والوطن العربي متضمنًا سبع محاضرات تتناول أهم تطبيقات الإلكترونيات الدقيقة في المجالات الهندسية والصحية والحياتية فضلا عن جلستين حواريتين لإتاحة الفرصة للمشاركين للتفاعل المباشر مع علماء المعهد imec ومناقشة القضايا الفنية.

وقد استهدف الملتقى وضع لبنة خصبة وصلبة للأفكار العلمية الواعدة وتمكين المشاركين من تبادل المعرفة والتقنية بالإضافة إلى إيجاد منصة للتفاعل بين العلماء والتقنيين والصناعيين ورجال الأعمال لاستكشاف فرص الاستثمار الواعدة في التقنيات المستقبلية.

وتضمن الملتقى سبع محاضرات ألقاها باحثون من معهد أبحاث imec كانت الأولى بعنوان (النظم الذكية وتكنولوجيا الطاقة) واستعرضت الأنشطة البحثية التي يقوم بها المعهد في مجال الأنظمة الذكية وتكنولوجيا الطاقة مع تسليط الضوء على أهم التطبيقات الذكية في المجالات الطبية والرعاية الصحية والمدن الذكية والمركبات وإنتاج الطاقة المتجددة وتخزينها.

وتطرقت المحاضرة الثانية التي كانت بعنوان (تطبيقات تكنولوجيا أشباه الموصلات في مجال الرعاية الصحية) إلى أمثلة لأجهزة القياسات الطبية التي تُستخدم في مجال الرعاية الصحية وكيفية الاستفادة من تكنولوجيا أشباه الموصلات في هذا الجانب للحصول على نتائج أدق وبتكلفة منخفضة.

وتناولت المحاضرة الثالثة التي كانت بعنوان (النظم الالكترونية القابلة للارتداء) أجهزة الاستشعار المصنوعة من رقائق السيلكون والتي يمكن ارتداؤها في عدة تطبيقات حيث من المُؤَمل أن تصبح حجر الزاوية في الرعاية والعلاج والوقاية الصحية.

واستعرضت المحاضرة الرابعة التي كانت بعنوان (إنترنت الأشياء) ذلك المصطلح الحديث الذي يتيح التواصل بين الأجهزة مع بعضها البعض عبر الإنترنت فيما كانت المحاضرة الخامسة بعنوان (إلكترونيات الرقائق المرنة) وتطرقت إلى استخدامات الأغشية الرقيقة والالكترونيات المرنة في عدد من التطبيقات المتعلقة بعلم البصريات الإلكترونية بما فيها شاشات العرض المسطحة.

وتناولت المحاضرة السادسة التي كانت بعنوان (الطاقة والخلايا الكهروضوئية) تطبيقات لأعمال البحث والتطوير التي قام بها المعهد imec في مجال الخلايا الكهروضوئية عالية الكفاءة والموثوقية ومنخفضة التكلفة فيما تطرقت المحاضرة السابعة التي كانت بعنوان (الطاقة من أجل المدن الذكية) الاتجاهات الرئيسية لنظم الطاقة المستدامة الذكية بما في ذلك محولات الطاقة المبتكرة وأنظمة الطاقة الذكية وتخزين وتوزيع الطاقة.

إن دولة الكويت تسعى إلى أن تكون إحدى الدول الفاعلة في مجال التقدم التكنولوجي في العالم. لذلك، فإن مؤسسة الكويت للتقدم العلمي تؤمن أن تمكين العلماء الكويتيين من خلال تقديم الدعم الكامل لمشاريعهم وإنجازاتهم هو السبيل الأمثل نحو مستقبل مستدام لدولة الكويت وتشجع -في هذا السياق- المشاريع التعاونية بين المؤسسات الوطنية والإقليمية والدولية المتميزة في المجالات ذات الاهتمام المشترك لا سيما المياه والطاقة والبيئة.