الأخبار

إطلاق دعوة خاصة لإيجاد حلول عملية لمعالجة آثار انتشار فيروس كورونا على الأنشطة التجارية واستمراريتها وقدرة الكويت على الاستفادة من التقنيات الجديدة.

إن مؤسسة الكويت للتقدم العلمي، وفي إطار برنامج الاستجابة الطارئة الذي أطلقته لدعم جهود الحكومة الكويتية في مواجهة والحد من آثار انتشار فيروس كورونا، تعلن عن إطلاق دعوة خاصة لإيجاد حلول عملية لمعالجة آثار هذا الوباء على الأنشطة التجارية واستمراريتها وقدرة الكويت على الاستفادة من التقنيات الجديدة.

إن الهدف من هذا التمويل المقدم هو محاولة تنفيذ تقنيات الثورة الصناعية الرابعة والأنظمة الإلكترونية لتحسين الفعالية، والكفاءة، واستمرارية الأنشطة التجارية للشركات الكويتية.

  1. المساعدة الآلية: تتمثل إحدى الفوائد الرئيسية للمنصات الآلية في قدرتها على الانتشار في المناطق التي تعتبر خطرة على البشر. إن انتشار وباء فيروس كورونا يفرض الآن وأكثر من أي وقت مضى، احترام التباعد الاجتماعي وتقليل التفاعل البشري وهما العاملان اللذان لهما أهمية كبيرة. سيتم النظر في الاقتراحات التي تتناول الحلول العملية باستخدام المنصات الآلية. يجب على مثل هذه الحلول أن تعمل على الأقل على تحسين كفاءة / فعالية المهام التي يقوم بها في العادة الإنسان. يمكن أن يكون الحل العملي مرتبطاً بإنفاذ القانون، أو الرعاية الصحية، أو الزراعة، أو الصيانة أو الاستشعار عن بُعد، أو الاتصالات، أو الأعمال المصرفية أو التجارة.
  1. التصنيع والإنتاج المتقدم: سيتم النظر في المقترحات التي تعالج النقص الحالي في قدرات التصنيع والإنتاج المتقدمة في الكويت. يجب على الاقتراح أن يتناول، من الناحية المثالية، الأتمتة، وتسخير البيانات، وتبني التكنولوجيا الشاملة، والاستدامة والمرونة لسلسلة التوريد العالمية. سيتم إيلاء اهتمام خاص للمقترحات التي تعزز الذكاء الاصطناعي، أو الروبوتات، أو الطباعة ثلاثية الأبعاد أو إنترنت الأشياء.
  1. التعلم الآلي والأنظمة التنبؤية: سيتم النظر في مقترحات الحلول العملية التي تستخدم التعلم الآلي والأنظمة التنبؤية لصالح الشركات الكويتية. وينبغي لهذه الحلول على الأقل أن تحسن كفاءة / فعالية العمليات، وأن توفر البيانات اللازمة لإصدار قرارات مبنية على معلومات. يمكن أن يكون الحل العملي متعلقاً بخدمات الرعاية الصحية، أو الزراعة، أو الصيانة، أو التصنيع، أو الاتصالات، أو الأعمال المصرفية أو التجارة.
  1. الأمن الإلكتروني (السيبراني): تشكل التحولات الديناميكية في بيئة العمل تحديات لا مثيل لها على صعيد الأمن السيبراني. منذ انتشار فيروس كورونا والموظفون مضطرون للعمل من المنازل، وبدون التخطيط المناسب / الحد الأدنى الأساسي من الأمن السيبراني فإن معدل الجرائم الإلكترونية ارتفع بشكل كبير. سيتم النظر في مقترحات الحلول العملية التي تعالج المعايير الجديدة للعمل عن بُعد، وحماية البنية التحتية الحيوية الأساسية، والمخاطر النظامية والمرونة، وأمان الأشياء والخصوصية السيبرانية.

يمكن تقديم المقترحات من خلال استكمال الطلب المتاح عبر الضغط هنا أو زيارة موقعنا الإلكتروني www.kfas.org

للاستفسار ومزيد من المعلومات، يرجى مراسلتنا عبر البريد الإلكتروني على: enterpriseupport@kfas.org.kw